مدير التحرير : اميرة الحسيني

مريم توفيق: شيخ الأزهر إمام لكل المصريين وليس للأزهر ‏فحسب

: فاطمة عاشور

كتب: فاطمة عاشور

 

قالت الشاعرة مريم توفيق، عضو اتحاد الكتاب، خلال حفل توقيع كتابها” إمام المصريين”، إن ‏ما حملني على كتابة كتاب عن الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أنه شخص ‏منصف وملهم، فهو إمام لكل المصريين وليس للأزهر فحسب، فهو يهتم بكل ما يهم الإنسانية، ‏ويمد يده بالسلام ويحمل الخير للجميع دون النظر إلى دينهم، وهذا يؤكد على حكمته وعلمه ‏ورصانته.‏

من جانبه أوضح الدكتور محمد أبو زيد الأمير، نائب رئيس جامعة الأزهر للوجه البحري، أننا ‏اليوم نسجل ‏ملحمة وطنية وشعبية تؤكد على ترابط وقوة انسجام الشعب المصري، مؤكدًا أن ‏الأزهر الشريف رمز للإعتدال والوسطية وهو ما جذب إليه الأنظار وجعله مؤسسة عالمية، مبينًا ‏أن مصر حرصت ‏على الاهتمام بتعزيز القيم وترسيخها وعلى رأسها قيم المواطنة دون النظر ‏إلى اللون أو الجنس ‏أو الدين في تحقيق معنى الوطنية، موضحًا أن نتاج ترسيخ هذه القيم ‏أدى إلى قوة ترابط ‏المصريين وصعوبة إحداث الوقيعة بينهم.‏

ومن جانبها بينّت الدكتورة نهلة الصعيدي، رئيس مركز تطوير الوافدين، أن الكاتبة نجحت في ‏رسم شخصية ‏الإمام الطيب بأسلوب متميز، موضحة أن أهمية الكتاب تبدو في جوانب عديدة فهو ‏يدعو للسلام ‏الفكري وللمحبة وترسيخ قيم المواطنة، مؤكدة أننا اليوم في عرس وطني من الدرجة ‏الأولى، يوم ‏اجتمع فيه كل أطياف الشعب من مسلمين ومسيحيين لنضرب أعظم الأمثلة في قوة ‏الشعب ‏المصري وترابطه. ‏

وفي ذات السياق أكد الدكتور أحمد الشرقاوي، نائبًا عن رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، أننا اليوم بصدد كتاب يحمل عنوانا دقيقا يؤكد لنا أن الإمام الأكبر محط أنظار العالم الإنساني بأسره في بره وعلمه وفي ألفته ‏ودعوته إلى نشر السلام ‏الشامل بحكمته وبحبه للسلام، مؤكدًا أن هذا الكتب بعنوانه الدقيق جاء ‏ليؤكد أننا نحن المصريين ‏نستعصي على من زعم أنه قادر على كسر إرادتنا أو تفريق وحدتنا، ‏من أن ينال من عزيمتنا أو ‏يعمل على إضعاف قوتنا.‏

ومن جانبه قال الشيخ أيمن عبدالغني، وكيل قطاع المعاهد الأزهرية، إننا التقينا اليوم على مائدة ‏الحب حول عَلَم ‏من أعلام الأمة وشيخ شيوخها، حيث نحتفي بكتاب جمع بين دفتيه ترجمة دقيقة ‏للإمام العَلَم ‏فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ذاك الإمام الذي شاءت أقدار الله ‏أن يكون ‏حائط صد لكل محاولات ‏أصحاب ‏الأفكار المنحرفة من التسلل نحو الأزهر ومناهجه، مؤكدًا أن الإمام الأكبر يحمل على ‏عاتقه ‏رسالة التجديد، ليصل خطاب التكليف للمسلمين سليمًا صحيحًا.‏

‏ ومن جانبها أكدت الدكتورة إلهام شاهين، الأمين العام المساعد لمجمع البحوث الإسلامية لشؤون ‏الواعظات، أن ما قدمته الكاتبة هو مزيج بين الوطنية والمحبة، لإظهار معدن الشعب المصري ‏الأصيل الذي يواجه كل أصحاب الدعاوي التي تريد أن تنال من وحدتنا ولُحمتنا، لتأكد على أن ‏المصريين على قلب رجل واحد.‏