مدير التحرير : اميرة الحسيني

مشاركة مصر بمنتدى بروكسل للطاقة النظيفة

: محمود تمام

كتب: محمود تمام

تكثف المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، لقاءاتها من أجل استكمال خطط تنفيذ مشروعات الهيدروجين الأخضر في مصر، حيث شاركت المنطقة الاقتصادية في منتدى إفريقيا للطاقة المنعقد حالياً بالعاصمة الباجيكية بروكسل، ويقدم “اليوم السابع” أبرز الجهود عن مشاركة مصر في منتدى الطاقة العالمي.

س. ما هي أهم ما عرضه المهندس يحيى زكى رئيس الهيئة الاقتصادية لقناة السويس في المنتدى؟

ج. استعرض المهندس يحيى زكي رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس مجهودات المنطقة الاقتصادية في جذب واستقطاب مشروعات الوقود الأخضر ضمن استراتيجية الدولة المصرية لتوطين صناعات الطاقة النظيفة، وذلك خلال جلسة مخصصة للحديث عن مشروعات مصر في مجال الطاقة تحت عنوان “مشروعات الطاقة في مصر: من الإعلان إلى التنفيذ”، وذلك لتوضيح الأعمال والرؤى نحو التحول للاقتصاد الأخضر في مصر والعالم عن طريق إنتاج الوقود الأخضر واستخدامه في أغراض التصدير وتموين السفن العابرة في قناة السويس مروراً بالموانئ التابعة للمنطقة على البحرين الأحمر والمتوسط.

س. ما هي أبرز الفرص الاستثمارية التي عرضها رئيس المنطقة الاقتصادية؟

ج. قدم المهندس يحيى زكي عرضاً عن الفرص الاستثمارية في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس ومناطقها الصناعية المتكاملة والموانئ الست التابعة لها، إضافة إلى الإمكانات والمقومات التي تمتلكها المنطقة مما يؤهلها لاستقطاب العديد من الصناعات المختلفة والمستهدفة عالمياً، والتي تم تحديدها وفقاً لأولويات الدولة المصرية ومناخ الاستثمار في المنطقة بالتوازي مع احتياجات الأسواق العالمية مما يسهل فتح آفاق التعاون مع المستثمرين من مختلف الدول.

س. ما هي جهود الدولة المبذولة لتوطين الهيدروجين الأخضر ؟

ج. عرض رئيس المنطقة الاقتصادية، جهود الدولة لتوطين صناعات الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء وتموين السفن البحرية والاستغلال الجيد لموقع المنطقة الاقتصادية الجغرافي في جذب هذه المشروعات؛ نظراً لقربها الجغرافي من أوروبا بالإضافة لعبقرية الموقع حول ضفتي قناة السويس، بما يؤهل مصر لأن تكون مركزاً إقليمياً وعالمياً لإنتاج الهيدروجين الأخضر ولخدمات تموين السفن بالوقود النظيف.

س. كيف استعدت مصر لقمة المناخ المقبلة في شرم الشيخ؟

ج. وقعت المنطقة الاقتصادية بالفعل عدد 7 مذكرات تفاهم مع كبرى الشركات والتحالفات العالمية لإقامة هذه المشاريع، وكان الغرض من توقيع هذه المذكرات هو إتاحة الفرصة لكافة الشركات التي ترغب في التعامل في هذا النشاط إلى القيام بالدراسات الهندسية والمالية والقانونية التي تؤهلها إلى عمل قرار استراتيجي بالاستثمار والمضي قدماً في المشروعات المستهدفة، حيث سيتم توقيع العقود الملزمة خلال مؤتمر COP27.